زووم اسمعلاوى : ريكاردو فوز وحيد فى 8 مباريات والصبر قارب على النفاد ومحمد سعد يتحمل مسئولية السقوط البدنى

ricardo-fas7hl

بعد تعادل اليوم بين الاسماعيلى والشرطه اصبح موقف البرازيلى ريكاردو لا يحسد عليه بعدما تولى تدريب الفريق منذ شهر ونصف تقريبا خاض خلالها 8 مباريات بالتمام والكمال مع الاسماعيلى 4 منها بالدورى و4 بالبطوله الكونفدراليه .

 

ريكاردو لم يحقق الفوز سوى فى اول مباراه فقط ضد بتروجيت وهى مباراه لا تحسب له بشكل كبير كونه تولى تدريب الفريق قبلها بمباراه واحده فقط وتعادل ريكاردو فى 5 مباريات اخرى ضد ايتشانتى ذهابا وايابا وبترو اتليتكو ذهابا وتليفونات بنى سويف والشرطه بالدورى وخسر امام القناه وبترو اتليتكو فى الكونفدراليه بهدف دون مقابل .

 

ريكاردو خلال 8 مباريات لم ينجح الاسماعيلى فى هز الشباك سوى فى 3 مناسبات منهم كره ثابته وهى ركله جزاء فى مباراة بتروجيت وركله حره ثابته لشوقى السعيد فى مباراة التليفونات واليوم الهدف المتحرك الاول لعبدول الغانى فى مباراة الشرطه بينما اهتزت شباك الاسماعيلى 4 مرات امام القناه وبترو اتليتكو والشرطه وتليفونات بنى سويف .

 

ريكاردو رغم صعوبة المهمه وكثرة الاصابات الا انه يتحمل جزء من المسئوليه فالمدرب البرازيلى لم ينجح فى زرع شكل هجومى واضح للفريق ومازال الفريق مفككا من الناحيه الهجوميه فلا توجد اى جمل تكتيكيه او خططيه للوصول للمرمى او تدريبات لظهيرى الجنب او استغلال للكرات العرضيه او الثابته كما ان تدريبات مساعده محمد سعد مدرب الاحمال عليها علامه استفهام واضحه لكثره اصابات وسقوط لاعبى الفريق بشكل متوالى فى جميع المباريات خاصة مباراة اليوم ضد الشرطه فهناك خلل واضح فى البرامج البدنيه التى ينفذها محمد سعد وهو امر يحاسب عليه ريكاردو وسعد معا .

 

نقولها صراحة الحل ليس اقالة ريكاردو والبحث فى نفس الدائره المفرغه من ابناء النادى الذين فشلوا مرارا وتكرارا مع الفريق ومع انديه اخرى والدوران فى فلك نفس الاسماء عماد سليمان وخالد القماش ومحمد وهبه وصبرى المنياوى والعجوز واشرف خضر وابو طالب العيسوى ليس الحل ولكن الحل فى يد ريكاردو قبل ان ينفذ صبر الجماهير عليه خاصه ان التأهل للمربع الذهبى امر حاسم لا يقبل النقاش وابتعاد الاسماعيلى عنه للموسم الحالى يعنى فعليا الخروج من اى منافسات خارجيه الموسم المقبل سواء كان فى اضعف الايمان الكونفدراليه او البطوله العربيه وسيعنى مزيد من تراجع الشعبيه وعقود الاعلان .

 

التأهل للمربع الذهبى اولى الاهداف المطلوبه لريكاردو والاسماعيلى يتبقى امامه 7 مباريات صعبه قد تكون اسهلها مباراة المنيا فى الاسبوع قبل الاخير كون المنيا ضمن الهبوط بنسبه تتخطى 90 % ومباريات المصرى الذى ينافس على الهبوط ووادى دجله الذى ينافس على المربع الذهبى ثم الزمالك يليه الجيش الذى يصارع على الهبوط ايضا 4 مباريات حاسمه وفارقه ابريل الحالى وخساره مزيد من النقاط فى تلك المباريات سيعنى تلقائيا نهاية حلم الصعود للمربع الذهبى الذى بات اقصى الاحلام بالوقت الحالى رغم ان حلم الفوز بالدورى ليس ببعيد المنال او على الاقل الحصول على المركز الثانى والاشتراك فى دورى ابطال الدورى الموسم المقبل فى ظل تراجع مستويات الاهلى والزمالك بشكل واضح وتخبط ادائهم وتقارب مستوى جميع الانديه .

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here