بالارقام :جون انتوى حاكم الاسماعيلى فى 60 يوم وريكاردو مطالب بايجاد حلول هجوميه

منذ يوم 1 اكتوبر الماضى وتحديدا منذ الدقيقه 84 فى مباراة الاسماعيلى وبتروجيت وهى الدقيقه التى شهدت احراز جون انتوى هدف الفوز للاسماعيلى على بتروجيت والهدف الثانى للاسماعيلى ومنذ ذلك التاريخ تحديدا والاسماعيلى لم ينجح فى احراز اى هدف سوى عن طريق جون انتوى فقط لا غير .
شاهد ايضا
{module اقرا ايضا}

الاسماعيلى احرز بعدها هدف فى مباراة الشرطه احرزه انتوى وهدفين فى مباراة وادى دجله احرزهم انتوى وانتهت مباراتى الاسماعيلى مع الاهلى ثم انبى بالتعادل السلبى وفى مباراة الاتحاد الاخيره احرز انتوى هدف التعادل .

الاسماعيلى لعب 9 مباريات بالدورى بما يوازى ربع مبارياته بالدورى تقريبا احرز خلالها 12 هدف نجح انتوى فى احراز 8 اهداف منهم بواقع 75 % من نسبة الاهداف التى احرزها الاسماعيلى واحرز باقى الاهداف النيجيرى كلاتشى ومحمود عبد العزيز ومحمد زيكا وشوقى السعيد .

الاسماعيلى سيلاقى الرجاء الاحد المقبل الموافق 30 نوفمبر ليمر على الاسماعيلى شهرين كاملين و5 مباريات ويبقى انتوى فقط هو صاحب اهداف الاسماعيلى فى اشاره غريبه وخطيره فى نفس الوقت تدل على حالة العقم الهجومى التى انتابت الفريق واعتماده فقط على لاعب واحد فقط للتهديف .

الارقام الاخيره للاسماعيلى تدل بوضوح ان اللاعب الغانى بات يمثل اكثر من 80 % من قوة الفريق وهى اشاره ليست بالحميده خاصة اذا رأينا مستوى الفريق نهاية الموسم الماضى بعد ايقاف اللاعب الغانى بعد طرده فى مباراة الحرس وتعثر الفريق فى مباريات حرس الحدود والمنيا وبتروجيت وظهور الفريق بمستوى مزرى هجوميا .

الاسماعيلى بات عليه تطوير منظومته الهجوميه وعلى ريكاردو ان يحاول ان يغير من استراتجيته الهجوميه بضخ دماء جديده للثلث الهجومى وتثبيت التشكيل قدر الامكان فى تلك المنطقه مع اعطاء الثقه ومزيد من الوقت لمحمد مجدى وشكرى نجيب وعبد الحميد شبانه مع تطوير مستوى ابراهيم حسن ومحمد زيكا واحمد ابو زياده .

فكرة تخيل عدم وجود انتوى بتشكيل الاسماعيلى او ايقافه ستمثل ضربه قاصمه لطموحات الفريق فى اى مباراه مقبله وعلى المدرب ايجاد حلول وبدائل مختلفه للمهاجم الغانى خاصة ان الموسم طويل ومازال بالموسم 29 مباراه بخلاف مباريات الكأس .

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here