تحليل : لماذا خسر الاسماعيلى مع الزمالك اداءا قبل النتيجه – هزيمه مثاليه فى توقيت مناسب

phoca thumb l IMG 0160 copy

باختصار شديد مباراه الزمالك هى هزيمه مثاليه جدا فى توقيت مناسب مثل هزيمه بتروجيت التى افاقت الفريق لعده مباريات رغم تكرار اخطاء الجهاز الفنى ومثاليه الهزيمه انها تسبق لقاء اتحاد العاصمه ومطلوب من الجهاز الفنى تصحيح تلك الاخطاء سريعا قبل مواجهه اتحاد العاصمه وانقاذ الحلم العربى ثم متابعه الدور الثانى من المشوار المحلى ومحاوله الابتعاد عن مضايقه ومطارده بتروجيت والمنافسه على المركز الثانى ومواصله المشوار الافريقى .

 

اخطاء المنياوى خلال المباراه سنسردها على شكل نقاط للتلخيص قدر الامكان :

 

        –  الاعتماد على تشكيل هجومى فى المقام الاول دون الاعتبار لقوه الزمالك واللعب بمربع هجومى مهاب سعيد وعمر جمال وجودوين وجون انطوى اضافه الى تقدم خيرى المستمر ووجود ظهير ايسر قليل دفاعيا وهو كريم مسعد لنجد ان التوازن فى الملعب غير موجود عكس الزمالك الذى كان يمتلك توازن اكبر دفاعيا وهجوميا بوجود محمد عبد الشافى ونور السيد وابراهيم صلاح فى الوسط وظهيرى جنب متوازنين دفاعا وهجوما صبرى رحيل واحمد سمير والطريف ان للمره الاولى من بدايه الموسم يلعب الاسماعيلى بهذا الشكل الهجومى البحت والاطرف انها امام اقوى فريق واجهه الاسماعيلى من بدايه الموسم

 

      –    عدم وجود شكل هجومى واضح للفريق فالنيجيرى جودوين بدأ المباراه كمهاجم صريح ثم تحول للجناح الايسر ومنه للجناح الايمن ومهاب سعيد بدأ فى الجهه اليمنى من الوسط ثم انتقل لليسرى لمسانده كريم مسعد وعمر جمال بذل جهد كبير للغايه فى التحركات ولكنها جعجعه بدون طحين او بدون ناتج وبقى عصام على وحيد فى المقدمه ليظهر بمستوى متواضع ظلمه الكثيرون عليه رغم عدم وجود شكل هجومى للفريق يساعده على الظهور والسؤال هنا كيف يمتلك الفريق 6 عناصر هجوميه بالتشكيل ولا يمتلك شكل هجومى واضح ومحدد بجمل تكتيكيه معينه وتحركات معينه والاجابه عند الكابتن صبرى المنياوى

 

    –      الخطأ الفادح بوجود كريم مسعد قليل الخبره امام محمد ابراهيم المهارى كارثه مروعه وبقاء الفريق بهذا الحال لمده 67 دقيقه تقريبا والدفع بمودى بعد نهايه المباراه فعليا بهدفى جعفر وابراهيم وكان من الواضح من البدايه ان ابراهيم متفوق على مسعد وكان يجب على المنياوى تثبيت خيرى فى مركز الوسط المدافع وتحريك محمود عبد العزيز جهه اليسار للتغطيه مع كريم مسعد مع تحريك ايمن المحمدى جهه اليسار لعمل جبهه ثلاثيه لايقاف خطوره جبهه محمد ابراهيم وهى الجبهه الاخطر للزمالك

 

     –     شريف رجب لا احد يعلم حتى الان ما دوره هل ظهير ايمن ام جناح ايمن ام قلب دفاع فاللاعب تائه تماما ووجوده فى التشكيل فى الاساس خطأ خاصه ان درجه انسجامه مع الفريق وجاهزيته البدنيه غير مكتمله وجبهه رجب رغم ان الزمالك لم يركز عليها هجوميا ولكنها تعرضت ل3 انفرادات من محمد عبد الشافى كرتين وكره لابراهيم ولكن ستر الله حال دون احراز تلك الاهداف وفى الشوط الثانى خسر الفريق تغيير بخروج شريف رجب مع العلم انها ثانى مباراه بعد الانتاج الحربى يخرج نفس اللاعب للاصابه علما ان اللاعب رحل مطرودا بدون مقابل من انبى بعد فشله فى العوده من مستواه عقب عمليه الرباط الصليبى وهو ما يثير الشكوك على اللاعب هل يعانى من مشكله بدنيه ما ام يعانى من اصابه مزمنه وهل اجرى اللاعب كشوفات طبيه كامله قبل التوقيع مع الاسماعيلى !!

 

     –     درجه الانضباط التكتيكى داخل الملعب صفر فاحمد خيرى على سبيل المثال المفترض انه لاعب ارتكاز صريح ودرجه تقدمه تكون فى اقل الدرجات ولكن اللاعب ترك محمود عبد العزيز بمفرده وهاجم اكثر من مره بدون ارتداد سريع للدفاع ونفس السياق مهاب سعيد لم يلتزم بدوره كجناح ايسر مساند لكريم مسعد ضد محمد ابراهيم

 

       –   تغييرات المنياوى متاخره جدا فالدفع بمودى بدلا من كريم مسعد لا داعى منه بعد دخول هدفين مرمى الفريق وكان الفريق بحاجه لجناح ايسر مهاجم لشد مسعد والفريق للامام وتعطيل جبهه محمد ابراهيم التى شكلها بمفرده وكان من الافضل الدفع بمحمد حامد ميدو الجناح الايسر لعمل جبهه مع كريم مسعد واجبار احمد سمير على التراجع وبالتالى عزل ابراهيم واجباره على الدفاع وكان دخول ميدو لابد منه بدلا من شريف رجب المصاب ليعود مهاب سعيد للجهه اليمنى ويلعب كريم مسعد بالجهه اليسرى وميدو بالجهه اليسرى من الوسط وعمر جمال ينتقل للجهه اليمنى خلف صبرى رحيل الذى كان يمثل ثغره دفاعيه واضحه فى دفاع الزمالك ولم ينجح جودوين فى استغلالها بالشكل الامثل لمحدوديه قدراته المهاريه اما تغيير الدفع بالجمل بالجهه اليمنى فلم يأتى بجديد فاحمد الجمل مع احترامنا له فقد معظم مستواه الفنى والبدنى وبات قرار رحيله هو الانسب حاليا ومن الافضل منح فرصه لمحمد ممدوح كيمو بدلا من احمد الجمل والدفع بحمص كذلك لم يفعل شيىء من اجل السيطره على الوسط المفقوده من الاساس لعدم وجود توازن ولعدم وجود انضباط تكتيكى وكان من الاجدى فى رايى بخصوص التغييرات الدفع بمحمد حامد ميدو بدلا من شريف رجب كما ذكرت والدفع بتغيير ثانى وهو خروج عصام على والدفع بجون انطوى ولا اريد ان اسمع تعليق مضحك ان لوران كوربيس مدرب اتحاد العاصمه الفرنسى المخضرم سيخدع بوضع جون انطوى على دكه البدلاء وهو شاهد معظم مباريات الاسماعيلى الموسم الحالى ويعلم ان انطوى مع احمد خيرى هما هدافى الفريق ويعلم ان انطوى اساسى فى الاسماعيلى والتغيير الثالث كان الدفع بابراهيم حسن بدلا من مهاب سعيد ومنحه جزء من مباراه الزمالك تمهيدا للاستعانه به فى مباراه اتحاد العاصمه اذا تطلب الامر خاصه ان الفريق بحاجه لرئات هجوميه جديده بخلاف عمر جمال اما الدفع بحمص كلاعب وسط مدافع ومودى واحمد الجمل كظهيرى جنب فهى تغييرات عقيمه جدا لفريق يرغب فى التعويض ويمتلك فى الدكه محمد حامد ميدو وابراهيم حسن وجون انطوى

 

      –    محمد حامد ميدو رغم انه لم يحصل على فرصته الموسم الحالى ولكن تاريخ تفوقه على الزمالك باللحظات الاخيره وتألقه ضد الزمالك دائما كان لابد ان يجعل له نصيب فى مباراه الامس من جانب الكابتن صبرى المنياوى خاصه ان اللاعب مميز باللعب فى الناحيه اليسرى ويمتلك قدرات هجوميه جيده كان طارق العشرى يحسن استغلالها مع الحرس خاصه ان معدله التهديفى جيد ويحسن القدوم من الخلف والتهديف وله هدفين سابقين فى اوقات حاسمه ضد الزمالك وحظ اللاعب على الزمالك كان من المفترض ان يجبر صبرى المنياوى على اشراكه !

 

شاهد هدفى ميدو ضد الزمالك

 


 

 

       –   عمر جمال المظلوم من وجهه نظرى فاللاعب يجرى لمسافات شاسعه ويتحرك يمينا ويسارا بدون جدوى ورغم ان اللاعب فى رايى الشخصى فقد الكثير من عنصرى السرعه والمراوغه التى كان يمتلكها قبل الاصابات التى تعرض لها ولكنه نجح فى استعاده بعض خطورته عن طريق الاصرار والمجهود الذى يقدمه ومن الافضل لصبرى المنياوى عدم ارهاق عمر جمال وحرقه بدنيا والاستفاده منه فى اماكن معينه بالملعب فليس من المعقول ان نجد عمر جمال يتسلم الكره من بعد منتصف الملعب ليتحرك بها ويبحث عن اى لاعب يسند عليه من الوسط او الظهيرين او الهجوم اى بحسبه بسيطه سنجد ان عمر جمال يجرى تقريبا 50 متر فهو يتسلم الكره من بعد منتصف الملعب بقليل وتظل الكره بقدمه ويتحرك ويجرى حتى يمررها وهو ما يهدر جهود اللاعب ويحرقه بمرور الوقت والانسب تحديد اماكن معينه للاعب للتحرك بها وهى نفس السياسه التى اتبعها جوزيه مدرب الاهلى مع ابوتريكه فى ولايته الثالثه فصرح قائلا ( ابوتريكه وصل للثالثه والثلاثين من عمره وبدنيا لم يعد صالحا لاداء نفس ادوار الماضى ومن الافضل اختزانه فى اماكن معينه من الملعب وتحريكه فى مربعات تناسب قدراته الفنيه واراحته بعض المباريات للحفاظ عليه اطول وقت ممكن ) وعمر جمال بلغ من العمر 32 عام تقريبا وباضافه عامل الاصابه سنجد ان الدور الذى يلعبه عمر جمال غير ملائم له اطلاقا ويحرقه ويجعل افادته قليله فيظهر للجميع انه متحرك يبذل قصارى جهده بينما النتيجه الفعليه انه لا سجل ولا مرر ولا صنع .

 

 

– عامه الملاحظات السابقه من السهل تداركها فى مباراه اتحاد العاصمه ولكن على الجهاز الفنى ان يسعى لاصلاح اخطاءه فالفريق من الممكن ان يظهر بشكل افضل والحزن من مباراه الزمالك ليس للنتيجه ولكن للاداء المخيب تماما داخل الملعب وظهور الفريق بمستوى فنى وبدنى متدنى وتكرار اصابات اللاعبين وطول فتره عودتهم للملعب مسئوليه مشتركه ما بين الجهاز الفنى الذى لا يراعى قدرات وطاقات اللاعبين البدنيه والجسديه وبين الجهاز الطبى الذى يحتاج لاعاده تقييم من جديد .

 

 

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here