الاسماعيلى يواجه طلائع الجيش فى مباراه صعبه بالاسبوع 16 وصراع خاص بين انتوى وعرفه السيد

فى تمام الساعه السابعه والنصف مساءا يلعب الاسماعيلى مباراته الهامه بالاسبوع 16 للدورى العام مع نادى طلائع الجيش بملعب جهاز الرياضه بحدائق القبه فى القاهره .

شاهد المزيد

{module اقرا ايضا}

الاسماعيلى والجيش يتساويان فى عدد النقط 22 نقطه لكل فريق ويتفوق الاسماعيلى بفارق الاهداف مع الوضع فى الاعتبار خصم  6 نقاط من الاسماعيلى بقرار من الفيفا وسيحاول الاسماعيلى اقتناص ال3 نقاط رغم صعوبة المهمه امام فريق قوى يقوده الكابتن طلعت يوسف المدرب القدير .

 

الاسماعيلى يغيب عنه الرباعى حسنى عبدربه ومحمود متولى ومحمود حمد ومحمود عبد العزيز ويدخل شوقى السعيد المباراه وهو غير كامل الشفاء وسيجلس على مقاعد البدلاء ليصبح ريكاردو فى ازمه حقيقيه اما الجيش فيخوض المباراه بصفوف مكتمله بعد عودة عرفة السيد الى التدريبات من جديد .

 

هداف الاسماعيلى هو الغانى جون انتوى برصيد 12 هدف ويليه لاعب الجيش عرفة السيد 9 اهداف وهناك سباق خاص بين اللاعبان على صدارة قائمة هدافى الدورى .

 

الاسماعيلى من المتوقع ان يلعب بطريقة 4-3-2-1 الكلاسيكيه لريكاردو بتواجد عصام الحضرى لحراسة المرمى وللدفاع محمد البعلى واحمد العش وظهيرى جنب بهاء مجدى وعبد الرحمن حسان ( شوقى السعيد ) وللوسط عمرو السوليه وعمر الوحش وعبد الحميد شبانه وثنائى ابراهيم حسن واليكسندر لوبيز خلف جون انتوى وعلى دكة البدلاء يتواجد مصطفى السيد وكريم الضو ومحمد مجدى واحمد ابو زياده وشكرى نجيب وشوقى السعيد وجمال حسنين .

 

طلائع الجيش سيلعب بطريقته المعتاده 4-4-2 بتواجد محمد بسام لحراسة المرمى وللدفاع محمود فتح الله ومعاذ الحناوى وظهيرى جنب اسامه رجب واحمد شديد قناوى وللوسط محمد حنفى وعبد العزيز توفيق والمعتز اينو وسعيد كمال وللمقدمه عرفه السيد والايفوارى اوسو كونان وعلى دكة البدلاء تتواجد عدة اوراق رابحه ابرزها الغانى دودوجى واحمد سعيد اوكا وعمرو عثمان ورائد منسى وعادل بلال ومحمد اشرف روقه .

 

اخطر اوراق الجيش صانع الالعاب سعيد كمال والمهاجم عرفه السيد والظهير الايسر احمد شديد قناوى وسيكون ريكاردو مطالب باستغلال المساحات خلف ظهيرى جنب الجيش واستغلال حالة البطىء لدى الثنائى فتح الله والحناوى لاستغلال سرعة جون انتوى وينبغى الحذر من قوة فريق الجيش فى التسديد من الخارج وخاصة للثلاثى المعتز اينو وسعيد كمال وعبد العزيز توفيق .

اترك رد

Please enter your comment!
Please enter your name here